عبدالمولى زين الدين رئيس قسم الشؤون الداخلية لعمالة بوجدور رؤية جديدة للإدارة الترابية .

عبدالمولى زين الدين رئيس قسم الشؤون الداخلية لعمالة بوجدور رؤية جديدة للإدارة الترابية .
بتاريخ 7 فبراير, 2019 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

 سجل المتتبعون  بتقدير كبير بمدينة ببوجدور ، انفتاح رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة بوجدور عبدالمولى زين الدين على المجتمع المدني وحضوره  الميداني و الاطلاع في عين المكان على القضايا التي تشغل بال المواطنين، فقد عمل مند تعيينه رئيسا لقسم الشؤون الداخلية بعمالة بوجدور قادما إليها من عمالة اشتوكة ايت باها ،على توطيد العلاقة بين الإدارة و المواطن ، كما زرع مبدأ الثقة بتقريب المؤسسات من المواطنين، ايمانا منه ان نجاح أي مشروع لا بد أن يتم في إطار من التشاور و التواصل مع كل الفعاليات السياسية و الاقتصادية ومختلف مكونات المجتمع المدني ، فالتجربة العالية للسيد عبدالمولى زين الدين جعلته قادرا على خلق تواصل دائم مع الفعاليات بالاقليم .

وقد تمكن السيد عبدالمولى زين الدين رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة بوجدور على معالجة للعديد من الملفات التي كانت عالقة لمدة من الزمن،  حيث تم تدبيرها في وقت وجيز ، تماشيا مع الرؤيا الجديدة للادارة الترابية المتمثلة في الرفع من جودة خدماتها وضبط ايقاع أدائها وفق مبادئ النجاعة والسرعة في معالجة القضايا التي يعرفها الاقليم .

ان العمل الدؤوب الذي يقوم به رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة بوجدور  جعلت منه رجل  الميدان  ، فعال وديناميكي، مرن بشوش… مرونة لا تستطيع حجب صرامته الادارية، وبشاشة لا تستطيع اخفاء جديته المسؤولة ، و يرى المتتبعون في السيد عبد المولى زين الدين كونه رجل ذو تعقل ورزانة وله من المؤهلات ما يمكنه من القيام بالمهام المنورة به وتدبير شؤون القسم بكل جدية وعقلانية ،  الشيئ الذي جعله يترجم فعلا المفهوم الجديد للسلطة من خلال تركيزه على رعاية المصالح العمومية ، بحيث عمل على تعميمها على جميع المصالح التابعة لقسم الشؤون الداخلية بالعمالة،  وقد تبنى في ذلك  مقاربة جديدة في تدبير المرفق العام والانصات الواعي لمشاكل ورغبات ساكنة الاقليم ، والانخراط في الرؤيا التدبيرية المنشودة كما اراد لها صاحب الجلالة الملك محمد الساس نصره الله.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.