خالد أكشار الشاب السوسي المهووس بحب الغزالة السوسية .

خالد أكشار الشاب السوسي المهووس بحب الغزالة السوسية .
بتاريخ 11 فبراير, 2019 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

إنه الشاب السوسي خالد أكشار المهووس بحب حسنية اكادير ، لا يمكن ٲن لا يثير الانتباه بحماسه وحبه الجارف للغزالة السوسية و هو يتوسط مدرجات مركب أدرار عاشق للفريق السوسي إلى حد الجنون. له تقاليد خاصة في دعم الحسنية ، تتمثل في ارتداء قميص الفريق الٲحمر السوسي الذي بحوزته، واقتناء تذاكر مباراة الحسنية من أجل توزيعها على فئة عريضة من جماهير فريقه للدعم و التشجيع في المدرجات.

الشاب خالد أكشار يشجع في عشق وولع خرافي لنادي الحسنية ويذوب فيه بكل مشاعره، وينسيه الأحمر كل العالم ويجد هذا الشاب احتراما كبيرا من الجميع داخل وخارج المستطيل الأخضر.

فهو يتمتع بروح رياضية عالية٬ .حيث ظل لأكثر من 20 عاماً مهووسا بحب “الغزالة السوسية”، و في نفس الوقت يدعو إلى التحلي بالروح الرياضية في التشجيع، والمحبة والإخاء، ونبذ العنف٬ وان تقوم العلاقات بين جميع الأندية على أساس الاحترام الكامل.

خالد أكشار يعشق الغزالة السوسية حتى الثمالة ولكن بمجرد أن يلعب المنتخب اامغربي مباراة دولية ينضم تلقائياً إلى صفوفه مساندا له.

بكى كما لم يبكي من قبل ، وذلك عندما ضاع كأس العرش من الحسنية كان أنذاك خالد أكشار عضوا فاعلا في المكتب المسير للحسنية الذي كان يرأسه أبوالقاسم .

وقبل موقعة الحسنية بالرجاء ضمن منافسة كأس الكاف بملعب أدرار ، كان من بين الشخصيات التي دعت الجماهير السوسية بضرورة الحضور والوقوف خلف الفريق حتى آخر دقيقية .كما ناشد لاعبي الفريق ضرورة تقديم الأداء الجيد لكي يفوز الفريق السوسي بهذه المباراة التاريخية ، وهو ما كان يتمناه بصفته عاشقاً لفريقه.

خالد أكشار المحب والمخلص والوفي لحسنية أكادير قدّم أعلى درجات الوفاء والانتماء لناديه، وسانده في كل مبارياته .


يذكر أن الشاب خالد أكشار المجنون بحب “الغزالة السوسية” كما يسميه بعض مشجعو الفريق، يعد من أبرز الشباب السوسي الغيوريين على الرياضة بأكادير ومواظباً على حضور جميع مباريات فريق حسنية أكادير منذ أزيد من 20 سنة .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.