زيارة عاهل إسبانيا للمغرب .. لبنة جديدة في العلاقات الممتازة بين البلدين .

زيارة عاهل إسبانيا للمغرب .. لبنة جديدة في العلاقات الممتازة بين البلدين .
بتاريخ 12 فبراير, 2019 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

أكد الوزير الإسباني للشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، السيد جوزيب بوريل، أن الزيارة الرسمية التي سيقوم بها صاحبا الجلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا إلى المغرب، تشكل “لبنة جديدة” في “العلاقات الممتازة سلفا” القائمة بين العائلتين الملكيتين وحكومتي البلدين.

وأكد بوريل، في حديث لوكالة المغربي العربي للأنباء، بمناسبة هذه الزيارة التي تستمر يومين بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن “العلاقات بين البلدين تمر، بشكل ملحوظ، بفترة إيجابية ودينامية في كافة المجالات، وهذه الزيارة لن تعمل إلا على تعزيز هذا الواقع”.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الإسبانية أن “إسبانيا والمغرب يتقاسمان نفس المشاكل، ولكن أيضا نفس الفرص التي يتعين استغلالها لرفع مجمل التحديات المشتركة”، مؤكدا أن البلدين مدعوان، أكثر من أي وقت مضى، إلى تقديم إجابات مناسبة عن تحديات كبرى من قبيل مكافحة التهديد الإرهابي وتدبير تدفقات الهجرة والنمو الاقتصادي.

وأشار، في هذا السياق، إلى أن إسبانيا أصبحت، منذ سنة 2012، الشريك التجاري الأول للمغرب، في حين تتموقع المملكة حاليا كثاني وجهة للصادرات الإسبانية خارج الاتحاد الأوروبي.

وأشاد بوريل بـ “الأرقام الدالة للمبادلات التجارية بين البلدين، والتي تجاوزت 15 مليار أورو مع نمو سنوي في المتوسط بـ 10 في المائة”، مشيرا إلى أن هذا النمو يترجم، أيضا، باستقرار أزيد من 800 مقاولة إسبانية في المغرب وارتفاع ملحوظ في عدد السياح الإسبان الذين يتوافدون على المملكة إلى مليوني شخص.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.