المجلس الإقليمي لبوجدور يستعد للإحتفال بذكرى عيد المسيرة الخضراء ويتمنى زيارة ملكية للإقليم .

المجلس الإقليمي لبوجدور يستعد للإحتفال بذكرى عيد المسيرة الخضراء ويتمنى زيارة ملكية للإقليم .
بتاريخ 30 أكتوبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 .

في إطار الإحتفال بالذكرى الاربعين لعيد المسيرة الخضراء يستعد أعضاء المجلس الإقليمي لبوجدور بكل مكوناته وقيادته التي يرأسها الشاب أحمد خيار من أجل تخليد والإحتفال بهذه الذكرى الغالية والتي لها دلالات عميقة في نفوس ساكنة إقليم بوجدور بكل أطيافها .
وسيعمل المجلس الإقليمي لبوجدور على إحياء هذه  المناسبة  وإيفاءها ما تستحقه من إستعدادات تليق ومستوى تطلعات الساكنة ومستوى الحدث .
كما أن هذه الإستعدادات تؤكد مدى تشبت أعضاء المجلس الإقليمي لبوجدور بأهذاب العرش العلوي المجيد وبمشروع  استكمال وحدة البلاد الترابية .
هذا وقد تجاوب رئيس المجلس الإقليمي لبوجدور مع جميع أعضاء المجلس من أجل تخليد هذه الذكرى  ومباركة عاهل البلاد بهذه المناسبة الغالية. الشيء الذي سيعطى ليوم الإحتفال  ارتباط وتلاحم وثيق بين العرش العلوي المجيد وشعبه الوفي .

ويعتبر رئيس المجلس الإقليمي لبوجدور أن الإحتفال بالذكرى الأربعين لعيد المسيرة الخضراء فرصة لتفعيل مضامين الجهوية المتقدمة بالأقاليم الجنوبية والتنبؤ بنتائجها على المستوى المحلي في أفق الحسم النهائي لملف الوحدة الترابية، وكذا مواكبة تطورات ملف الصحراء المغربية على المستوى الإقليمي والدولي، واستنهاض كل الفعالية نحو خطة وطنية للدفاع عن القضية الوطنية كل من موقعه، وتقوية الايمان بمبادرة الحكم الذاتي خيارا استراتيجيا يمكن أبناء الأقاليم الجنوبية من تسيير شؤونهم بأنفسهم بكل استقلالية..
ويتمنى رئيس المجلس الإقليمي نيابة عن ساكنة اقليم بوجدور من عاهل البلاد أن يشرفها وأن يزورها بأقدامه المباركة ، كما نعلم ويعلم الجميع أن الزيارة المولوية لأي مدينة أو أي منطقة لها دلالة خاصة وتحمل معها الخير للمنطقة التي يزورها ويتحسن مستواها الإقتصادي والتنموي  .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.