أخبار عاجلة

الغراس كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني في لقاء عمل مع أعضاء من الكونغريس الامريكي بواشنطن .

النهار24 .

قام محمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوین المھني، بزبارة عمل لمدرسة ” كارلوس روزاريو” والتي تدخل في إطار زیارة عمل للولایات المتحدة الأمریكیة ما بین 25 و 30 مارس الجاري.
وخلال ھذه الزیارة، وقف السید كاتب الدولة على التجربة المتمیزة لھذه المدرسة التي أسست سنة 1970 والتي تعنى بتكوین المھاجرین قصد مساعدتھم على الاندماج داخل المجتمع الأمریكي وتمكینھم من ولوج المؤسسات الجامعیة لمتابعة تكوینھم.

حیث تكون سنویا أزید من 2500 مھاجرا ینتمون لجنسیات مختلفة في المجالات المرتبطة على
الخصوص بالتكنولوجیات الحدیثة والتربیة على المواطنة وإحداث المقاولات في إطار تشجیع المبادرة الخاصة.
وبعد استماعه للشروحات التي قدمھا مسؤولو ھذه المؤسسة،عبر السید محمد الغراس عن اھتمامھ بطریقة اشتغالھا كما أبدى رغبتھ في التعاون مع ھذه المؤسسة من أجل الاستفادة من تجربتھا في میدان التكوین وتبادل الخبرات.مؤكدا أن المغرب، یولي أھمیة خاصة لموضوع الھجرة والمھاجرین، تنفیذا للتوجیھات السامیة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأیده، ومبرزا تبیى سیاسة وطنیة جدیدة للھجرة تتویجا للالتزامات الدولیة للمملكة في مجال حقوق الإنسان.


وفي سیاق متصل، عقد السید كاتب الدولة لقاءا مع السید دونالد بایور Donald Jr Beyrr.S عضو الكونعریس الأمریكي. ;وخلال ھذا اللقاء أكد السید محمد الغراس،أن من مرامي زیارة العمل التي یقوم بھا للولایات المتحدة الأمریكیة، التعرف على النموذج الأمریكي في مجال التربیة والتكوین وتعزیز سبل التعاون مع الجانب
الأمریكي في ھذا المجال.


وقد شدد على الأھمیة القصوى التي تولیھا المملكة المغربیة بقیادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأیده، لمنظومة التربیة والتكوین باعتبارھا الأسبقیة الثانیة بعد الوحدة الترابیة للمملكة.
كما استعرض التراكمات الإیجابیة التي حققتھا ھذه المنظومة،في مختلف المستویات، وكذا الإصلاحات والأوراش التي یشھدھا قطاع التربیة والتكوین في إطار تنفیذ الرؤیة الاستراتیجیة للإصلاح 2030-2015.

عن لغة الموقع الافتراضية

شاهد أيضاً

الاتحاد الأوروبي يتعين عليه تطوير موقفه بشأن قضية الصحراء (وزير فرنسي سابق) .

النهار24 .  أكد الوزير الفرنسي الأسبق، جان ماري لوغين، أن على الاتحاد الأوروبي “تطوير موقفه” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *