مجتمع

الجماعة القروية “فم الواد” فوق صفيح ساخن ورئيس جماعتها في قفص الإتهام .

النهار24 .

 

بلغ إلى علم موقعنا الإخباري، تقاطر رسائل ” شكاياتية ” على مختلف الجهات المعنية، تتقدمهم وزارة التجهيز والنقل ووزارة الداخلية وقيادة الدرك الملكي ووزارة البيئة ، تطالبها بضرورة فتح تحقيق عاجل لما تعيشه الجماعة القروية “فم الواد ” التابعة ترابيا لإقليم العيون ، من خروقات وتجاوزات تهم بالأساس مقالع الرمال ، كالترخيص لشركات محلية غير قانونية باستغلال مقالع الرمال بنفود الحماعة و بمواقع غير مسموح ، وكذا سياسة الكيل بمكيالين المنتهجة من طرف رئيس الجماعة المنتمي لحزب الأحرار  فيما يخص عملية الترخيص .

مصدر مسؤول من داخل الجماعة القروية، وفي تعليقه على مشهد ” اختلالات “ملف رخص استغلال مقالع الرمال بنفود الجماعة القروية فم الواد  ، اعتبر أن جوانب موضوع هذه الرخص  يكشف بشكل جلي ” إمكانية ” تواطأ بل وتورط الرئيس في الخروقات والتجاوزات الخطيرة التي تشهدها المنطقة دون حسيب أو أي رقيب، مشيرا كذالك، عدم الاستغراب مستقبلا  لو ثبت أن رئيس الجماعة شريك في ورش استغلال رخص مقالع الرمال ، استحضارا أن الأخير يشرف شخصيا على حماية بعض الشركات  المحلية الموالية له بطريقة تسابق الزمن، كما وأنه يعطي تعليماته لحمايتها وعدم تأديتها لرسوم الدولة والجماعة في نفس الوقت  .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى