القبائل الصحراوية ببوجدور تبارك تحركات القوات المسلحة الملكية المغربية لتأمين معبر الكركرات .

القبائل الصحراوية ببوجدور تبارك تحركات القوات المسلحة الملكية المغربية لتأمين معبر الكركرات .
بتاريخ 14 نوفمبر, 2020 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 : بوجدور .

بعد أسابيع من انطلاق السلوك الصيبياني من طرف جبهة البوليساريو الوهمية، شهد معبر الكركرات تحركا للجيش المغربي في إطار السلطات المخولة له، لوضع حد للعرقلة المرورية بمعبر الكركرات من طرف عصابة البوليساريو، وهو التدخل الذي حاول موالين للجبهة التسويق له على أساس أن المغرب قد تجاوز اتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991.
ليؤكد المغرب في بلاغ لوزارة الخارجية على مسار السياسة الرشيدة للمملكة المغربية تجاه قضية الصحراء المغربية، وأن تحرك الجيش المغربي صبيحة اليوم جاء بعد عدم توقف الموالين للجبهة في معبر الكركرات الحدودي عن استفزازاتهم الصيبيانية لثلاثة أسابيع تقريبا ووقف حركة مرور الشاحنات والأشخاص في اتجاه دول أفريقيا، الأمر الذي نتج عنه إتلاف كم هائل من السلع التي كانت موجهة لدول الجنوب، وأن تحرك الجيش المغربي كان اضطراريا للدفاع عن السلم والأمن في منطقة الحزام العازل دون الإخلال باتفاق وقف إطلاق النار، وفي إطار استمرارية تنزيل مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحته المملكة المغربية كمقترح حكيم لحل مشكل الصحراء المغربية.
بالمقابل تفاعلت القبائل الصحراوية ببوجدور بكل مكوناتها بوطنية فذة مؤكدة على قيم البيعة والتأييد للقصر الملكي ولجلالة الملك محمد السادس نصره الله وتحت شعار المملكة الخالد الله الوطن الملك، وفي نفس السياق عقدت القبائل الصحراوية ببوجدور مساء يوم الجمعة 13 نونبر 2020 اجتماعات تاريخية تفاعلا مع تطورات المنطقة العازلة ومؤكدة على دورها كممثل وحيد وشرعي لساكنة بوجدور  ومباركتها للجهود التي تقوم بها المملكة الشريفة في سبيل إعادة الحركة إلى المعبر التجاري والمدني لمنطقة الكركرات، داعية البوليساريو إلى تحمل كامل مسؤوليتها في خرق اتفاق وقف إطلاق النار، ودعوة الأمم المتحدة والقوى العظمى لتكون شاهدة على نهج وطيش البوليساريو في تهديد السلم والأمن بالمنطق بالمنطقة، إضافة إلى توجيه نداء لكافة الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة للتجند وراء عاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله.
بدوره ثمن المجلس  الجماعي والإقليمي لبوجدور قرار المملكة المغربية بالتزام أكبر قدر من ضبط النفس أمام استفزازات الجبهة، وإدانتهما التصرفات الطائشة لعناصر الجبهة بالمعبر الحدودي الكركرات، وتجديد استعدادهما للتجند وراء عاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله أمام مناورات ودسائس الجبهة، وولاءه التام للعرش العلوي المجيد .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.