جهات

قائد قيادة اجريفية رجل سلطة يجسد المفهوم الجديد للسلطة وينهج سياسة القرب من المواطنين.

النهار24 .

في ظل ما كانت تعيشه جماعة اجريفية بإقليم بوجدور خلال السنوات الأخيرة من اضطرابات على مستوى مجموعة من المشاكل و التحديات ، شاء أن تنعم هذه الجماعة برجل سلطة في شخص السيد زكرياء السماعيلي شغله الشاغل هو تفانيه في العمل و حكمته في معالجة عدد من القضايا التي تعترض الساكنة بالجماعة و نال بذلك استحسانها، لما باتت تعرفه الجماعة من استقرار على جميع المستويات ، رغم ضعف التجهيزات و الامكانات المتوفرة بالقيادة، إنه القائد الحالي لقيادة جماعة اجريفية ساهم بقدر كبير في حل مجموعةمن الملفات بفضل الاحتكاك المباشر والميداني بالمواطنين و محاولة إشراكهم في إيجاد حلول لمشاكلهم، وهو ما يطلق عليه بــ”سياسة القرب”، و خروج من النمط السلطوي، فمنذ تولي هذا القائد الإشراف على القيادة عمل على تطبيق وتنفيذ كل التعليمات والتوجيهات الخاصة بالمفهوم الجديد للسلطة وتقريب الإدارة للمواطن، من خلال تعامله مع الملفات الكبرى التي تعرفها الجماعة مما جعل العديد من السكان يلقبونه بالقائد المواطن، الذي يؤدي واجبه بكفاءة ، همه في ذلك خدمة المواطنين . ناهيك عن قيام السيد القائد بجولات داخل الجماعة  هاته المبادرة البناءة التي أقدم عليها السيد القائد في إطار قناعته التابثة بأنه كلما تم تجسيد المفهوم الجديد للسلطة من طرف مسؤولي الإدارة الترابية وذلك عن طريق ترسيخ سياسة القرب والتواصل مع المواطنين من رعايا جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره، والإصغاء إلى معاناتهم اليومية وإنتظاراتهم الوقتية وخصوصا بالبوادي كلما كان النجاح في مهمتهم مضمونا، والسلم الإجتماعي بنفوذهم الترابي سائدا، والتشبع بقيم المواطنة الكريمة في أذهان الساكنة راسخا ، لهذا ثمنت مجموعة من فعاليات المجتمع المدني بالمنطقة مجهودات السيد القائد والسلطة المحلية التي تخدم في العمق التنمية في مختلف أوجهها والتي ما فتئ صاحب الجلالة يؤكد عليها في أكتر من مناسبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى