إيقاف ستة أشخاص يشتبه في موالاتهم لما يسمى بتنظيم “داعش” ينشطون بمدن الدار البيضاء وطنجة وتطوان ومراكش وآسفي

إيقاف ستة أشخاص يشتبه في موالاتهم لما يسمى بتنظيم “داعش” ينشطون بمدن الدار البيضاء وطنجة وتطوان ومراكش وآسفي
بتاريخ 11 مايو, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يومي 09 و10 ماي الجاري، من إيقاف ستة أشخاص يشتبه في موالاتهم لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، ينشطون بمدن الدار البيضاء وطنجة وتطوان ومراكش وآسفي.

    وذكر بلاغ لوزارة الداخلية، أن البحث الأولي أظهر أن المشتبه فيهم الذين انخرطوا في أعمال الإشادة والدعاية لفائدة “داعش”، توعدوا من خلالها بتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة على غرار ما يقوم به مقاتلو هذا التنظيم من أعمال همجية في العديد من دول العالم.

    كما أكد البحث، يضيف المصدر ذاته، أن بعض الموقوفين الذين تربطهم علاقات بمقاتلين بالساحة السورية العراقية، استطاعوا اكتساب مهارات في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية وأماكن ترفيهية ومرافق عمومية بعدد من مدن المملكة.

    وأشار إلى أن عملية التفتيش أسفرت عن حجز مجموعة من المعدات الالكترونية وأسلاك كهربائية وقفازات وأقنعة واقية، يشتبه في استعمالها في صناعة العبوات المتفجرة، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء، ومخطوطات تبيح قتل غير الموالين ل”داعش” وتجسد راية هذا التنظيم.

    وأبرز البلاغ أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

    وأشارت وزارة الداخلية إلى أن هذه العملية تندرج في إطار الجهود المبذولة من أجل رصد العناصر المتشددة الحاملة لمشاريع إرهابية.‏

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.