حتى في البرلمان …. المزايدات في الكربات والأحزان.

حتى في البرلمان …. المزايدات في الكربات والأحزان.
بتاريخ 20 نوفمبر, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

لم يترك الفرق البرلمانية بمجلس النواب الفرصة لأخذ الكلمة لتوجيه التعازي لعائلات ضحايا الخبز بالصويرة والدعاء للمصابين بالشفاء العاجل..لم يترك طارح السؤال على الوزير..واي سؤال..واي وزير..الا واقحم الكارثة في السؤال للتظاهر للرأي العام عن مدى تأسفه لما وقع..
لمن تحكي زابورك يا داود..لو شعر هؤلاء بما يشعر به الفقراء والضعفاء في هذه الأرض والمحكورين بسبب التهميش واللامبالاة..لنطق بصوت عالي بالقول..نحن برلمانا وحكومة ومنتخبين جماعيين ورجال السلطة..علينا الرحيل..لاننا لا تستحق الدفاع عن هذا الشعب الصامت على جوعه وعراءه وتحمله سياسة البرامج الفارغة البعيدة عن التضامن الاجتماعي..
هل سنبقى ننتظر الكوارث لتقويم الانعواجات.. هل المواطن المغربي الذي ينتمي إلى فئة الفقراء سوف يخلق المآسي و يصنع الكوارث لدق ناقوس الخطر..عند الزلازل..تتحرك السلطات العمومية..عند انطلاق الحراكات الشعبية..تستيقظ المواطنة وعند وقوع ضحايا في انهيار القناطر أو الدور الآهلة للسقوط أو الفيضانات أو حوادث السير بسبب تدهور البنيات التحتية..يشمر الجميع عن سواعده للقيام بالواجب واتخاذ الإجراءات حتى لا تتكرر الكارثة..
غياب البرامج الواضحة المبنية على الدراسات الدقيقة..ينجزها مغاربة أبناء الوطن وليس مكاتب الدراسات التي تلهف الملايين دون تقديم صورة حقيقية عن الواقع وبدون مشاريع مندمجة تلتقي فيها مختلف القطاعات العمومية وبدون إحياء ضمير المسؤولين القائمين على تسيير الشأن المحلي والعام..وبدون قوانين صارمة..الى جانب المجلس الأعلى للحسابات والمفتشية العامة للمالية وغيرهم.. وبدون أحزاب مؤطرة تنتج الأفكار البناءة لتحقيق التنمية الاجتماعية وبدون مجتمع مدني واعي بمسؤوليته..وبدون..وبدون..لا يمكن أن نرقى بمجتمعنا رقيا شموليا.. أفقيا وعموديا..تنمية يستفيد من حصتها المواطن الفقير والمتوسط وكذا الغني..
خاص كلشي يجلس معانا للارض..ونعاودو نراجعو انفسنا..راه كل واحد كيلغي بلغاه ومصالح الأمة ومصالح الوطن في الطريق إلى الضياع..والمغرب هو الخاسر الأكبر..

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.