مدينة بوجدور تعيش على وقع الانفلات الامني.

مدينة بوجدور تعيش على وقع الانفلات الامني.
بتاريخ 26 ديسمبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 .

لو كتب للمدير العام للامن الوطني السيد الحموشي زيارة الى مدينة بوجدور على حين غفلة ودون سابق إنذار، حتما سوف تصيبه الدهشة، إزاء وضع غير مطمئن يعيشه الأمن بهاته المدينة .

حتما سيتوقف المسؤول الأول عن الامن في المغرب عند مشهد عجيب يتمثل في غياب رجال الأمن على امتداد احياء العودة وحي السلام وحي الأمان  والبوغاز والمناطق المجاورة وكل ارجاء المدينة ،

وبالعودة إلى الأمن الجميع في المدينة وخاصة ساكنتها أصبحت تردد طيلة عقد من الزمن مقولة مفادها الحاضي الله .وهم في ذالك محقون لأن جانبا من المسؤولية تتحمله الإدارة العامة للأمن الوطني، سيما في قلة عدد رجال الأمن بالمدينة رغم توسع المدينة عمرانيا ومجاليا وازدياد عدد سكانها بشكل مهول، وجانب آخر يتحمله المسؤولون الأمنيون سواء أولئك الذين تعاقبوا على إدارة الشأن الأمني بالمدينة أو هؤلاء الجاثمين على صدورنا بعدما تدرجوا في الرتب وأصبحوا يملون من القيام بدورهم الذي هو قبل كل شيئ واجب وطني كما تعلموا ذلك في كلية الشرطة.

كل ما أشرت اليه حول واقع الأمن بالمدينة يتعلق فقط بفترة التوقيت الإداري، ولن نتحدث عنه خارج هذا التوقيت وخاصة في الليل لسبب بسيط يجسده الغياب التام لدوريات الأمن الكلي لهده الاحياء الخارجة عن السيطرة، كلمة، إلى المسؤول الاول عن تدبير شأن المدينة ، المواطن االبوجدوري  يريد أمنا يحفظ له كرامته يريد شرطة قريبة منه يريد نجاعة أمنية تعيد للمدينة استقرارها. وحتى تلك اللحظة كل أمن وانتم بألف خير. ولك الله يا مدينة بوجدور .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.