أخبار وطنية

دوريات أمنية متواصلة بأكادير من أجل فرض احترام قرار الطوارئ الصحية بالحزم والصرامة اللازمين .

النهار24 .

تجندت السلطة الأمنية بولاية أكادير  فور إعلان حالة الطوارئ الصحية من أجل التطبيق الأمثل لهذا القرار الحكيم الذي كان بلدنا من بين الدول السباقة إلى اتخاذه في إطار تكاثف الجهود لتجنيب بلدنا كارثة تفشي وباء كورونا المستجد.

وخلال متابعتنا لمختلف التدابير المتخذة لتطبيق الحجر الصحي أولا ثم الانتقال إلى حالة الطوارئ الصحية ثانيا، وقفت الجريدة على التضحيات الجسام لرجال الأمن بمختلف مراتبهم  في هذه الحملات التوعوية والتحسيسية التي كانوا يناشدون فيها المواطنات والمواطنين بضرورة الالتزام بتدابير الحجر الصحي خدمة للصالح العام، غير أن تزايد وثيرة الإصابات بفيروس كورونا ووجود فئة من الناس تستهتر بهذه الإجراءات والتدابير ولا تعير اهتماما لمناشدات رجال الأمن الذين يواصلون العمل بالليل والنهار معرضين أنفسهم لكل الأخطار المحتملة، تغير الأسلوب ونظمت دوريات أمنية منتظمة ومنظمة، وأبدت من الحزم والصرامة ما يكفي للوقوف في وجه هؤلاء المستهترين ممن استهانوا بخطورة الوضع، حيث عملت عناصرها على مراقبة أوراق التنقل الاستثنائية التي سلمتها السلطات المحلية للمواطنين.
وفي هذا الإطار  عملت عناصر الأمن الوطني بأكادير إلى جانب السلطة المحلية بالتدخل الحازم من أجل فرض احترام قرار الطوارئ الصحية بمركز مدينة أكادير  ومختلف الأحياء التابعة لها.
حيث أتت مجهودات هذه الدوريات الأمنية لأكادير بتوجيهات من والي ولاية الأمن مصطفى امرابضن  أكلها، وتمكنت من إلزام الناس بملازمة مساكنهم تحت طائلة السجن من شهر إلى ثلاثة أشهر وغرامة مالية من 300 إلى 1300 درهم.
ولا يسعنا  في ظل هذه الظروف الإستثنائية التي تعيشها بلادنا وما تواجهه من جبهات لمكافحة انتشار وباء كورونا المستجد إلا أن يقف تحية إجلال وإكبار لجهود  مصالح الأمن الوطني ، لجاهزيته اليوم على عادته واصطفافه في الصفوف الأمامية في خندق حرب مواجهة فيروس كورونا إلى جانب قطاع الصحة والتعليم وباقي السلطات الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى