أخبار وطنية

بوشارب “الوزيرة المناضلة” المرابطة في ثغر الدفاع عن المرأة والمناصفة والتنمية .

النهار24 .

قامة نضالية نسائية كبيرة، لقبت بالمرأة الجدية، واستطاعت أن ترسم مسارا متميزا وأن تغير الصورة النمطية التي رُسمت عن النساء، إنها نزهة بوشارب، الوزيرة الشابة والكفاءة النسائية المغربية .

وتعتبر نزهة بوشارب خريجة المدرسة المغربية، و هي من مواليد مدينة طنجة ، متزوجة و أم لطفل، و حاصلة على شهادة الدكتوراة في البيئة والتنمية المجالية من المدرسة المحمدية للمهندسين، و على شهادة من المعهد العالي للتجارة و إدارة المقاولات ESCAE، فضلا على كونها خريجة جامعة محمد الخامس بالرباط شعبة تدبير الموارد المائية، و حاصلة على شهادة في الإدارة العامة و القيادة من أكاديمية القيادة بألمانيا .

بوشارب التي تتقلد منصب  وزيرة الإسكان والتعمير وإعداد التراب الوطني وسياسة المدينة، التي تم تعيينها من قبل جلالة الملك،  في حكومة العثماني، بدأت مسارها في العمل الجمعوي والنسائي ،حيث بصمت حضورها من خلال مشاركتها في مجموعة من اللقاءات الوطنية والدولية وإهتمامها بمجال التنمية المستدامة  لإدماج المرأة في التنمية”

وبرزت بوشارب بشكل ملفت وتقلدت منصب رئيسة منظمة النساء الحركيات وساهمت بشكل فعال في الرفع من مستوى عمل المنظمة النسائية، بعد البرامج التي سطرتها بوشارب للنهوض بعمل النساء الحركيات على المستوى الوطني وتأهيل النساء الحركيات لخوض غمار انتخابات 2021 بكل حزم وعزم.

ولا تجد بوشارب حرجا في أن يتم نعتها بـ “المناضلة النسائية ” داخل حزب السنبلة وهي التي تتحمس لكل قضايا الخاصة بالمرأة المغربية والدفاع عن حقوقها بكل تفان وإخلاص .

وقد سلطت بوشارب ، طيلة مدة انتدابها وزيرة الإسكان والتعمير وإعداد التراب الوطني وسياسة المدينة بحكومة العثماني ، الأضواء على قضايا التعمير والإسكان ، حيث وضعت سياسات عمومية  في هذا المجال ، و فتحت أوراشا وبرامج مهمة في التعمير والإسكان على المستوى الوطني  .

شكلت الوزيرة بوشارب حضورا متميزا، وكانت مثالاً للمرأة المناضلة والمكافحة وكانت لها إسهاماتها الوطنية والانسانية والنسوية .

بوشارب تتمتع بالكاريزما وقوة الشخصية ، وتستمد قوتها من حزب الحركة الشعبية الذي كانت دائما محط ثقته منذ انخراطها فيه، حيث تبوأت مواقع هامة داخله بشكل ديمقراطي وعبر مساطر سواء في الأمانة العامة، وهو ما يعد اعترافا بقدراتها ويعزز ثقتها في نفسها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى