فعاليات جمعوية وحقوقية وسياسية تنوه بمجهوات الدكتور الهواري المندوب الإقليمي لوزارة الصحة ببوجدور .

فعاليات جمعوية وحقوقية وسياسية تنوه بمجهوات الدكتور الهواري المندوب الإقليمي لوزارة الصحة ببوجدور .
بتاريخ 25 فبراير, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

أشادت فعاليات جمعوية وحقوقية وسياسية ، على الدور الفعال الذي لعبه “الدكتور الهواري ” المندوب الاقليمي لوزارة الصحة ببوجدور من اجل النهوض بقطاع الصحة وتسهيل الولوج اليها خصوصا بالمستشفى الإقليمي ببوجدور وكذا المراكز الصحية بالاقليم حيث لوحظ تحسن ملموس في جودة الخدمات المقدمة رغم النقص في الموارد البشرية الذي يعثبر العائق الكبير الذي يعاني منه قطاع الصحة ببوجدور .

ونوهت هذه الفعاليات بالمجهودات التي يبذلها الدكتور “الهواري “من اجل النهوض بقطاع الصحة بالاقليم ؛ بعد أن وجد على مكتبه ملفات ساخنة استطاع حلها بفضا تجربته وحنكته .

وقد سجلت هذه الفعاليات تمكن المندوب الإقليمي من تغيير طبيعة تسيير المندوبية التي استحوذ على تدبير مصالحا من اتهموا بحجب العديد من المشاكل الصحية التي يتخبط فيها قطاع الصحة بالإقليم ،

وكذلك إعادة توزيع الموارد البشرية على النحو الفعال الذي يغطي النقص الحاصل  في الأطر الطبية والممرضين ، سواء بالمراكز الصحية ، أو بالمستشفى الإقليمي ، وخصوصا في قسم المستعجلات ؟

واستطاع المندوب الإقليمي للصحة ببوجدور إعادة للطبيب سمعته العالية بين أوساط المجتمع بعد ما لحقها تبخيس لا يليق بمستوى أصحاب البذلة البيضاء ؟

واعتبرت الفعاليات ببوجدور الدكتور الهواري المتحدر من وسط أولاد الشعب الرجل المتواضع وذو أخلاق استطاع أن يعيد للصحة بالإقليم هيبتها ومكانتها مما جعله يكسب احترام وتقدير ساكنة بوجدور  .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.