الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج يتعرض لحملة مسعورة من طرف رئيس إحدى الجمعيات الموالية لحزب المصباح بفرنسا .

الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج يتعرض لحملة مسعورة من طرف رئيس إحدى الجمعيات الموالية لحزب المصباح بفرنسا .
بتاريخ 23 يناير, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الأنترنيت أن العشرات من مغاربة الخارج مستاؤون من انخراط المدعو “عمر المرابط” رئيس إحدى الجمعيات الموازية لحزب المصباح بفرنسا ، في تنفيذ حروب قذرة بالنيابة عن حزب العدالة والتنمية ضد شخص الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج الدكتور عبد الله بوصوف، وإمطاره بتهم كيدية في محاولة منه لتحريض أفراد الجالية المغربية ضده والتشويش عليه.
وتأتي هذه الحملة التي وصفت بالمسعورة التي يخوضها المدعو عمر المرابط ضد شخص بوصوف بعدما رفض هذا الأخير تمويل سفريات وزراء وصقور حزب العدالة والتنمية لحضور أنشطة تنظمها جمعية المدعو “عمر المرابط” بالتراب الفرنسي قصد استغلالها في عمليات الاستقطاب، وعدم رضوخه لإملاءات حزب العدالة والتنمية والحيلولة دون تمكين هذا الأخير من التواصل مع أعضاء مجلس الجالية بغية اختراقهم بطريقة أو أخرى.
وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالجالية الدولة المغربية بوضع حد للمدعو “عمر المرابط” وتجريده من عضوية مجلس الجالية المغربية بالخارج محذرين من تحركاته التي قالوا يتم توجيهها بواسطة حزب العدالة والتنمية بغية الإطاحة بعبد الله بوصوف وتعيين شخصية أخرى سهلة للاختراق من طرف حزب العدالة والتنمية .
إحدى التدوينات أوردت أن الخطر الأخطر لتجار الدين بالخارج أخطر بكثير من خطرهم بالداخل.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.