مجتمع

أحمد حجي والي جهة سوس ماسة يترأس مراسيم توزيع قفة رمضان 1439 بالجماعة القروية أورير.

النهار24 .

بمناسبة إطلالة شهر رمضان الأبرك 1439 هـ، وتعزيزا لمبادئ التضامن الاجتماعي التي تتبناها مؤسسة محمد الخامس للتضامن والتي تعكس الدلالات العميقة للعناية المولوية السامية اتجاه الفئات الفقيرة والمعوزة، شهد مدينة أكادير  على غرار باقي الأقاليم المغربية انطلاق العملية الوطنية للدعم الغذائي ” رمضان 1439 هـ” التي تنظمها هذه المؤسسة سعيا منها إلى تنمية العمل الاجتماعي، في إطار تكاملي مع الأعمال الخيرية التي يقوم بها المتدخلون الآخرون عموميون وخواص و على وجه الخصوص الحركات الجمعوية لتجسيد القيم النبيلة التي يتميز بها المجتمع المغربي من تآزر وتضامن وتكافل اجتماعي.

وبهذه المناسبة، أشرف احمد حجي والي جهة سوس ماسة  محمد علي حبوها عامل إقليم بركان صباح يوم الإثنين 5 رمضان 1439 هـ الموافق لـ 21 ماي 2018 رفقة رؤساء الجماعات الترابية،  ورؤساء المصالح الخارجية،  ورؤساء الجمعيات وممثلي وسائل الإعلام وفعاليات المجتمع المدني، على إعطاء انطلاقة عملية توزيع «الدعم الغذائي» للمعوزين على صعيد بالجماعات القروية التابعة لعمالة اكادير .
ومن المنتظر أن يستفيد من هذه العملية الخيرية حوالي 4400 مستفيد ومستفيدة من فئات المعوزين والمحتاجين، وعلى وجه الخصوص النساء الأرامل منهم والمسنين والمعاقين، بحيث ستحصل كل أسرة على «قفــة من المساعدات الغذائية» تحتوي على 10 كلغ من الدقيـــق، 4 كلغ من السكــر، 5 لترات من الزيت ، 250 غراما من الشاي، 01 كلغ من العدس، 01 كلغ من مركز الطماطم و01 كلغ من العجائن .

هذا وقد تم تحديد قائمة المستفيدين من طرف لجن خاصة تحت إشراف السلطة الإقليمية والسلطات المحلية ضمن برنامج عام سطر لهذه العملية .
وللإشارة فان هذه البادرة الإنسانية النبيلة تعكس حس المشاطرة والتضامن التي ترتكز عليه الأسس الاجتماعية والثقافية والدينية للمجتمع المغربي، نظرا لمساهمتها في تثمين وتعزيز الاهتمام بالفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة وجعل هذا الشهر الفضيل مناسبة عظيمة يتنافس فيها المحسنون في الأعمال الخيرية والمكرمات تماشيا مع قيم وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وانسجاما مع مختلف العمليات والمبادرات الإنسانية التي يقوم بها صاحب الجلالة حفظه الله من أجل النهوض بثقافة التضامن وتحقيق تنمية بشرية مستدامة وعلى رأسها ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى