ما هكذا تورد الإبل يا سيادة عامل إقليم بوجدور !!!!!

ما هكذا تورد الإبل يا سيادة عامل إقليم بوجدور !!!!!
بتاريخ 26 يوليو, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

عندما عينتم بإقليم بوجدور  مند سنة ونصف مضت على رأس عمالة بوجدور خلفا لسلفكم الغير مأسوف عليه قلنا لعل الامر خير باعتباركم خريج الإدارة الترابية لابد وان يكون لها صدى على ارض الواقع نراه بأعيننا ونلمسه بأيادينا ونشاهده مجسدا في فضاء اقليمنا. 
لكن السيد العامل وقع لنا معكم ما يقع للظمآن الذي يرى سرابا فيعتقد انه ماء، اعتقدنا ان مجيئكم سيكون بدون شك اضافة جديدة وتغييرا نوعيا لطريقة عمل الادارة الترابية بالاقليم وأنكم ستجعلون نصب اعينكم ان عمالة بوجدور التي هي في صلب اهتمامات السلطات العليا بالوطن..وان الدولة استثمرت ملايير عديدة وعديدة جدا من اجل جعل هده المنطقة نمودجا متميزا للتنمية الحقيقة ، قلت اعتقدنا انكم ستولون لهذا الاقليم الاهتمام اللازم لكننا كنا في اضغاث الاحلام.
وانتظرنا طويلا ، وافترضنا حسن النية، كما هي العادة لدى الاغبياء امثالنا، وقلنا لعل الرجل لم يخبر بعد عتمات الاقليم ولم يقف على مشاكله وانه يلزمه بعض الوقت ليقف على مظاهر الفساد وتجلياته ورؤوسه التي اينعت ويظهر انه لن يحين وقت قطافها ابدا.
ولكن كما يقول قدمائنا “البيت يعرف من بابه”… انتظارنا هدا طال السيد العامل ورغبتنا في رؤية وتطبيق المفهوم الحقيقي الجديد للسلطة، لم يكن الا وهما من اوهام البؤساء من امثالي الدين اعتقدوا ان زمن العهد الجديد قد حل ، فإذا نتفاجأ بواقع مرير متجلي في التهميش و الاقصاء والحرمان .
الا ترى “سيادتكم” ان كل قراراتك وتعليماتك لا تساوي شيئا..وانه لا يتم تطبيق أي شيء منها وخير ذليل على ذلك حرمان و إقصاء أزيد من 300 طفل من الإستفادة من المخيمات الصيفية رغم تدخلك وإصدار تعليماتك لحل هذا المشكل. 
 فرغم  كل المذكرات والدوريات والقرارات العاملية والرسائل والمناشير التي تصدرونها تنتهي  بين رفوف العمالة.
..كل هدا واخرى السيد العامل لا تساوي الحبر الدي كتبت به.. ويكفيكم جولة بسيطة في أي حي  شئت في المدينة  لتقف على ذلك.
انكم يا سيادة العامل بتغاضيكم عن كل هدا وتطبيقكم لمقولة “كم حاجة قضيناها بتركها” يستدعي منكم شيئا من اثنين: اما ان ترفعوا هيبة الدولة والمؤسسة الدستورية التي تمثلونها او لتستعف ذلك خير لكم من ان تمسح الارض بقراراتكم.
فما هكدا تورد الابل يا سيادة العامل.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.