طلب المساعدة من أجل انقاد الرضيع أيمن هاري .

طلب المساعدة من أجل انقاد الرضيع أيمن هاري .
بتاريخ 10 ديسمبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 .

يعاني الرضيع أيمن هاري دو الثمانية أشهر والدي ينحدر من اسرة من شمال أكادير ،من مرض نادر يصيب كل رضيع من 10.000 وليد ،ويعزى هدا المرض إلى وجود تشوه في قنوات حويصلة المرارة المرتبط بالكبد والمسؤولة عن تصريف السائل الأصفر التي تنتجه الكبد و الدي يخزن في المرارة ليستعمل فيما بعد من طرف الجهازي الهضمي لتحليل الدهون ،ونظرا لجود تشوه في المرارة يتراكم هدا السائل مما أدى الى انتفاخ بطن ايمن كما هو مبين في الصورة.وتعيش عائلته في قلق دائم لطبيعة المرض من جهة ومن جهة أخرى نظرا لتكاليف عملية تصريف السوائل المتراكمة في بطنه مرة كل 15يوما ويفقد أيمن في كل عملية تصريف نسبة مهمة من مادة الالبومين التي تساعد على بقاء كمية الدم في معدلها الطبيعي ،تصرح أم أيمن أن الأسرة قد انهكت ماليا ومعنويا وأن أيمن يحتاج إلى عملية زرع الجزء المشوه من الكبد وهي عملية بهيضة الثمن وأنها عادة تجرى خارج المغرب،وتضيف أن الأسرة عرضت حالة أيمن على أخصائية في مستشفى ابن طفيل وأكدت لها أنه يصعب تقييم المبلغ الإجمالي للعملية لكونها غير مدرج في مراجع الاثمنة المعتمدة من طرف وزارة الصحة إلا أنها أكدت لها أن هناك تحاليل طبية أولية قد تصل إلى 12 مليون سنتيم وأن تقديرا اوليا للمبلغ عملية الزرع قد يصل إلى 50 مليون سنتيم ،وتتطلب أم أيمن بقلب مكسور من وزير الصحة السيد الوردي إلى تفاعل مع حالة رضيعها النادرة والمكلفة وانها تتطلب جهدا ماليا ومعنويا لا طاقة للاسرة بهما.كما تناشد اسرة الرضيع كل الفعاليات الجمعوية والاعلامية والحزبية وكل دووي القلوب الرحيمة ممن بستطيعون المساعدة ان يعملوا على الاتصال بها او ارشاد الاسرة إلى اي مصلحة صحية داخل الوطن او خارجه لانقاد ايمن الرضيع وتضيف امه قائلة ( على ربي عونني اخوتي راه كبدتي تتعدب بين ايديا وعيبت منجري ولكن ماعرفت مندير. ).

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.