الجمعة 04 أبريل 2024
spot_img
الرئيسيةرياضةفريق حسنية أكادير...إذا أُسندت الأمور إلى أهلها فانتظر النتائج!!!

فريق حسنية أكادير…إذا أُسندت الأمور إلى أهلها فانتظر النتائج!!!

النهار24 .

فريق حسنية أكادير ومنذ تولي المكتب المديري الجديد مهام التسيير بقيادة بلعيد الفقير ومعه سواعد جديد خبرت التدبير المالي والاداري في شركات كبرى بنظافة اليد (فريق الحسنية)وهو يرسم طريقا صحيحا بطموح كبير وآمال اكبرفي استعادة وهجه الكروي والعودة إلى فرض وجوده في بطولة هذا الموسم ، وهو عبرت عنه جميع مكونات الفريق على ايقاع نتائج مبشرة بمزيد من الإيجابية اعادت الروح الى الجسم الجماهيري التواق الى فريق يعانق الأمجاد ويستعيد عافيته وهويته.
مؤشر صحوة فريق حسنية أكادير في تركيبته الإدارية الجديدة ومدربه عبد الهادي السكتيوي الذي لا يقبل الاستسلام ولا ينحني
لليأس والاحباط ، كانت شرارتها الأولى بعد التعادل الثمين أمام فريق الوداد الرياضي البيضاوي على أرض الملعب الكبير(ادرار) ثم توالت نتائج بداية توقيع تصالح الفريق مع جمهوره وتاريخه بفوز اول على فريق فاسي متوازن وجد منظم الصفوف،والثاني من خارج الديار السوسية ومن قلب حريز ضد يوسفية برشيد الفريق القوي بعناده القتالي والطموح ،الفوز الثالث كان على حساب فريق اتحاد توارگة
كسب خمسة عشرة نقطة ضد فريق اتحاد التواركة فوز بشحنة جديدة من سعة الطموح في تسلق سلم الترتيب الشبه مريح في التخلص من اوجاع حسابات ديل الترتيب وما تشكله المراكز الاخير من ضغط نفسي عام من شبح الخوف من وقع ضيق المسافة في البقاء ضمن الصفوة.
للحقيقة وللأمانة هذا التحسن والنقلة في النتائج جائت من عدة عوامل متجانسة ومتكاملة الأركان وذلك بفضل النهج التكتيكي الصارم للمدرب عبد الهادي السكتيوي ،المردود التقني وسخاء وتفاني اللاعبين في العطاء بروح قتالية واعية
بالمسؤولية المشتركة بين المدرب والتلاعب،وفي الجانب الآخر والمهم في هذه الطفرة في النتائج وبشكل اساسي وأهم
عقب تحمل المكتب المديري الجديد مهمة تسيير وتدبير كل شأن فريق الحسنية ومعالجة دقيقة لكل مشاكل الفريق .
وجبت الإشارة كذلك الى دور الجمهور السوسي في حصد هذه النتائج، وهو الذي صاحب وناصر فريقه حين يمر بمرحلة صعبة القت به إلى أسفل لائحة الترتيب، مشجعي الحسنية كان عنصرا داعما ومساندا داخل او خارج اكادير .
المباراة الأخيرة لحسنية اكادير في مرحلة الذهاب ليوم الاحد7 يناير2024 أمام الإتحاد التوروكي بملعب أدرار، هي فرصةحقيقية و سانحة لغزالة سوس أكد خلالها الفريق صحوته ويقضته والقطع مع حالة التواضع في كل نزالاته الكروية السابقة،انتزاع الفوز من عرين الفريق التوروگي بداية صحوة كروية رقت بحسنية اكادير الى وضع متقدم في سبورة الترتيب مع ماينتظره في رفع التحدي وتأكيد معافاته وفرض حضوره مع استئناف البطولة في مرحلة الإياب ارضاء لمحبيه وجمهوره .

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات