جنان الجامع بتارودانت والمصير المجهول .

جنان الجامع بتارودانت والمصير المجهول .
بتاريخ 2 نوفمبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 : عبد الحق فكاك .

لست أدري ما الدي يراد بهده المدينة التاريخية .. ألا يكفي أنها تعرف نموا ديموغرافيا يكاد يخنقها من الداخل ويفجر أسوارها العتيقة قي غياب إرادة سياسية لتنقيد مخطط تنموي واضح يرسم ملامح مستقبلها الغامض.
ألا يكفي أنها تعاني كبقية المدن المغربية من تراجع عدد السياح الأجانب وهي التي حافظت على مرتبتها المنقدمة عالميا ضمن المدن الأكثر إجتدابا للسياح على مدار السنة.
كيف لا وهي تارودانت أقدم مدن المغرب على الإطلاق والتي تشهد على أصالة التقاليد المعربية سواء من حيث لباس أهلها المتميز ومدى تشبتهم بالعادات الضاربة في القدم خاصة في الأعراس و الأعياد و المواسم الدينية .. أو من حيث دكاكين الحرف التقليدية المنتشرة .
دكاكين لمختلف الحرف و التي تجد أكترها بدرب الجزارة وولادبنونة،سدي بوسبع،درب كسيمة،الرحبة القديمة،سيدي وسيدي،فرق الأحباب ،درب إندلاس،أسراغ وجنان الجامع,, إلخ
هده الدكاكين التي لم تعد كما كانت تضمن العيش الكريم لأصحابها والدين هم اليوم في أمس الحاجة إلى تدحل عاجل و دعم حقيقي لإنقاد حرفهم من الإنقراض ورد الإعتبار إليهم كحرفيين كان يقام لهم ولا يقعد ..
ولما لا وهم من ظلوا متربعين على عرش المدينة ماسكين بزمام الأمور كمعلمين كبار يتمتعون بنفود كبير ولهم رأي في كل صغيرة وكبيرة .. ساهموا في تنمية البلد وأثروا في حياة الرودانيين بشكل كبير.
للأسف الشديد يجد أغلب هولاء الحرفيين أنفسهم اليوم معرضين للإفلاس ، ولمواجهة هدا الوضع قام بعضهم بتأسيس جمعيات للدفاع عن مصالحهم بأسلوب حضاري لعل ضوتهم يصل إلى المسؤولين وفي مقدمتهم رئيس المجلس البلدي
لكن حالة جمعية النور للتنمية والتضامن لتجار وحرفيي جنان الجامع وضواحيه بتارودانت وما يحدث معها من تصرفات غريبة يطرح من جديد إشكالية العمل الجمعوي بالمدينة وعلاقته بالمجلس البلدي ، هده العلاقة التي كان من المفروض أن تسودها روح التضامن و التعاون بما يعود على الجميع بالخير والمنفعة العامة.
فسوق جنان الجامع الدي ظل يقاوم تقلبات الدهر بكبرياء وشموخ زائد يعيش اليوم على صفيح من نار بسب حدة الصراعات التي جر إليها التي التجار والحرفيين بإيعاز من جهات يبدو أنها تتضايق كتيرا من العمل الجمعوي الجاد والدي يرى فيه المفسدزن خطرا عليهم .
ولهؤلاء الفاسدين نقول صراحة بأن زمن النلاعب بالمال العام والإفلات من العقوبة قد ولى إلى غير رجعة وأن الدستور الجديد قد منح للشباب والعمل الجمعوي صلاحيات واسعة خاصة الفصل 33 والدي يحق لكل شاب مغربي أن يفتخر به بإعتبارة مكسبا دستوريا منقطع النظير.

 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.