مجتمع

مجلس جطو يقدم أرقاما صادمة حول مديونية مؤسسات ومقاولات الدولة

النهار24 .

نبه المجلس الأعلى للحسابات إلى خطورة المديونية التي أصبحت تهدد قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية، بعدما سجّل الارتفاع النعول لمديونيتها منذ العام 2000 إلى الآن.
وكشف تقرير للمجلس الأعلى للحسابات الذي قدّمه ادريس جطو، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، أمس بمجلس النواب، أن حجم مديونية قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية بلغ ما مجموعة 245,8 مليار درهم منذ سنة 2000 إلى الآن، وهو ما يعني أن حجم هذه المديونية تمثل نسية 25 في المائة من الناتج الداخلي الخام.
وسجل التقرير رقما صادما آخر يتعلق بالمديونية، مفيدا أنه منذ سنة 2004 ارتفع حجم مديونية المؤسسات والمقاولات العمومية بنسبة بلغت 321 في المائة.
هذا الحجم من المديونية اعتبر تقرير المجلس الأعلى للحسابات بأنه “يشكل مصدر هشاشة لقطاع المؤسسات والمقاولات العمومية بأكمله”.
ومن سنة 2008 إلى غاية سنة 2015، سحل التقرير أن حجم مديونية هذه المؤسسات والمقاولات العمومية ارتفع بنسبة تجاوزت 100 بالمأئة، إذ ارتفعت هذه المديونية من 121,1 مليار درهم، إلى 245,7 مليار درهم سنة 2015.
ولفتت ذات الوثيقة إلى أن “الارتفاع المضطرد لمديونية المؤسسات والمقاولات العمومية منذ سنة 2011 إحدى المخاطر التي تهدد المالية العمومية، وذلك لالتزام ميزانية الدولة تحمل لأسقاط الديون المضمونة في حالة عدم قدرة بعض الهيئات على سداد ما بذمتها”.
ويعتبر المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب (ONEE) أكبر المؤسسات والمقاولات العمومية الأكثر مديونية ب56.825 مليار درهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى